الخميس, 26 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 14 ديسمبر 2017 ميلاديا

“من دعائم الوطن والتمكين في الأرض” بقلم الشيخ : فيصل بن محمد آل مخالد

الزيارات: 122
لا يوجد تعليقات
“من دعائم الوطن والتمكين في الأرض” بقلم الشيخ : فيصل بن محمد آل مخالد

قال الله تعالى ( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) .

منذ أن أرسى الملك عبد العزيز رحمه الله قواعد بناء هذا الوطن ” المملكة العربية السعودية ،
كان من ضمن دعائم بنيانها تأسيس جهاز الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وجعله من أقوى الأجهزة الحكومية مستقلّا وجعله مرتبطا بالملك ، ولأنّ هذاً الجهاز له أهميته الشّرعيّة في أساس الحكم والتمكين ، قال تعالى ( الّذّين إن مكنّاهم في الأرض أقاموا الصلاّة ، وآتوا الزّكاة ، وأمروا بالمعروف ، ونهوا عن المنكر ، ولله عاقبة الأمور ) فإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ، من قواعد الدولة الاسلامية ، ومن شعائر الدّين الاسلامي وفرائضه العظيمة ، ومن أسباب التمكين في الأرض ، وصلاح الأرض ، وإقامت شرع الله فيها ، وقد اعتبرت هذه الشّعيرة ركناً سادساً من أركان الدين الاسلامي ، لايقوم الدّين إلاّ به ، ولهذا قامت هذه الدولة وجعلت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كياناً من كيانها ، ودعامة من دعائم بنيانها ، فمكّنها الله وأدام بنيانها ، وأعلى شأنها ، وارتفع منارها ، ورأينا كثيراً من الدول الاسلامية والعربيةً التي لم تقم بواجب هذه الشعيرة ، كيف انهار بناؤها ، وانتشر فيها الفقر وعصفت بها الفتن ، فلم يستقر لها حال ، وكانت أقرب الى الزّوال ، وهذا الوطن المبارك ، يزداد قوة وشموخاً رغم العواصف والأعاصير التي اجتاحت الدول ، ونحن نعيش في سلام وخير وأمن واستقرار ، اللهم أدم على وطننا وبلادنا نعمة الاسلام وإقامة قواعده وأركانه العظام ، واجعلنا في خير وبركات وقوة وعزّة لا ترام ، اللهم آمين ..

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>