الاثنين, 13 رمضان 1439 هجريا, الموافق 28 مايو 2018 ميلاديا

” إيضاح وبيان في حفظ اللسان ” بقلم الشيخ : فيصل بن محمد آل مخالد

الزيارات: 358
4 تعليقات
” إيضاح وبيان في حفظ اللسان ” بقلم الشيخ : فيصل بن محمد آل مخالد

 اللسان : نعمة ، ونقمة ، نعمة من الله على الانسان ، يتذوق به طعامه وشرابه ، ومركز إحساس الذوق ، الحلو من المرّ، والساخن من البارد .
واللسان نعمة من الله ، ينطق به الكلام ، ويعبر عن الأفهام ، ويفشي به السّلام ، يشهد بالايمان ويقرأبه القرآن ، ويؤذّن به الأذان .. وبنطقه تؤخذ الأحكام ، وينصب العدل والميزان ، ويعقد بنطقه النكاح والقران ، وبنطق اللسان يكون الاستغفار ، والتسبيح والأذكار .

واللسان : كالعقل تؤخذ من الحكمة وفصل الخطاب ، والعلوم والشعر والآداب .. وباللسان تقام الندوات ، والمحاضرات ، والتلفزة والإذاعات .
وباللسان يكون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وباللسان خير الكلام ومسك الختام ” لاإله إلا الله ” تدخل الجنة بسلام ، هذه نعمة وفضائل اللسان ..

أما النّقمة : فعلى النقيض من ذلك : اللسان خطره كبير ، وشرّه مستطير ، يخفض الكبير ويرفع الصغير ، وباللسان يخرج المسلم من دائرة الإسلام ، ويكفر بعد الإيمان ، اللسان سلاح للشيطان ، يقتل به الانسان ، ويعثر به الحصان ، باللسان يحصل الطلاق والفراق ، وعدم الوفاق ، ويشاع الكذب والنفاق .

اللسان يلجم بالصمت إن لم ينطق الإحسان ، ( وقولوا للناس حسنا) ( قل لعبادي يقولو التي هي أحسن ) ، جرح اللسان أشد من جرح السيف اوًالسنان .. ” وقد يرجى لجرح السيف برء ” ولا برء لماجرح اللسان ” ، اللسان : نصف الانسان ، ” لسان الفتى نصف ونصف فؤاده * فلمً تبقى الا صورة اللحم والدّم ” ، باللسان يعم الصلاح والرّشاد ، وبه يعم الفساد وخراب البلاد ، قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم : ” وهل يكب الناس على وجوههم او مناخرهم الا بحصائد ألسنتهم ” .

باللسان تحصل الفوائد والمنافع ، وباللسان يحصل الضرر والخطر .. فليس بالجميل الصمت عن تبيان الحق والحقيقةً والشهادة وكتمان العلم وما ينفع الناس ، ( إنً شرّالدواب عند الله الصمّ البكم الذينً لا يعقلون ) – ومن الجميل وحسن الثبات : الصمت وإلجام اللسان عن الكذب وقول الزور والجدل العقيم والمراء والخصام ، وعند الغضب ، والجوع والصيام .
هذا ونسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الذاكرين الله باللسان والجنان وممن يقولون الخير والإحسان .. والحمد لله على نعمه التي لا يحصيها بيان .

فيصل بن محمد آل مخالد – محايل عسير

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    مقال جميل جزيت خيرا

  2. ٢
    زائر

    مقال جميل جزيت خيرا يا عم فيصل

  3. ١
    زائر

    جزاكم الله خيرا على هذا البيان والايضاح حول هذا اللسان وكما ابو بكر الصديق رضى عنه عن السان هذا الذي اوردني المهالك.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>