الاثنين, 11 شوّال 1439 هجريا, الموافق 25 يونيو 2018 ميلاديا

(( بيتي الثاني )) بقلم : عبدالله علي السيد

الزيارات: 139
لا يوجد تعليقات
(( بيتي الثاني )) بقلم : عبدالله علي السيد

شدني هذا العنوان لأستعيد ذكريات ريع قرن قضيتها بين أقسام وردهات وأسوار المستشفى

و قدر الانتماء لهذا المكان وأثره في نفسي وماتشرفت به من مد يد العون لكل إنسان شرفني بخدمته

فسالت نفسي
هل هو فعلا بيتي الثاني ؟

ولكن وبإحساس سعادتي وأثر المكان في نفسي
ااثرت الإجابة ب (( لا ))

أراه بيتى الاول فهو مكان أيضا فيه طفلا يمثل ابني
وشيخاً يمثل ابي وجدي
وشاب يمثل اخي
وامراة تمثل امي وفتاة تمثل اختي
لهم حق علي ان اسخر نفسي وامكانياتي لخدمتهم فهذا واجب دينى قبل ان يكون دنيوي .وعمل كلفت به

عندما تنظر اخي وزميلى في هذا المنشأة معنى
ذلك حتماً ستجد سعادة عظيمة فيما تقدم
وبان ذلك فضل من الله عليك بان سخرك ويسر لك ومنحك هذا الفضل العظيم وجعلك ممن تقضى على يدك حوائج الناس

فهل استشعرت اخي اثر هذا المكان في نفسك والفترة التى قضيتها من سنين في هذا البيت وماذا قدمت ؟
وبماذا تشعر تجاه ماقدمت ؟
وما هو واجب عليك ان تقدمة باقي خدماتك ؟
لتقول لنفسك بعدها

تستحقين التكريم بدون اعتزال

فسنواصل ونكون عونا لكل محتاج
كيف لا وقد تربينا وترعرعنا في بيت ابطال الصحة على ذلك

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>